سان جيرمان يواصل هيمنته على السوبر الفرنسي ويمنح بوتشيتينو لقبه الأول

واصل باريس سان جيرمان هيمنته على بطولة كأس السوبر الفرنسي لكرة القدم وأحرز لقب البطولة للموسم الثامن على التوالي بفوزه على مارسيليا 2 / 1 اليوم الأربعاء.

ورفع سان جيرمان رصيده إلى 12 لقب في البطولة ليعزز صدارته لقائمة الفرق الفائزة باللقب على مدار تاريخ البطولة مقابل سبعة ألقاب لليون وثلاثة لكل من نانت وموناكو.

وتجمد رصيد مارسيليا عند لقبين بالتساوي مع بوردو علما بأن مارسيليا أحرز لقبيه الوحيدين في هذه البطولة في عامي 2010 و2011 .

ومنح سان جيرمان مديره الفني الجديد الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو /48 عاما/ اللقب الأول له في مسيرته التدريبية وذلك بعد أيام قليلة من توليه مسؤولية تدريب الفريق في الثاني من كانون ثان/يناير الحالي.

وأنهى سان جيرمان الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الأرجنتيني ماورو إيكاردي في الدقيقة 39 ، ثم حصل نفس اللاعب على ضربة جزاء قبل دقائق من نهاية المباراة ، وسجل منها البرازيلي البديل نيمار دا سيلفا هدف الاطمئنان في الدقيقة 85 .

وفي الدقيقة 89 ، سجل ديمتري باييه هدف حفظ ماء الوجه لفريق مارسيليا.

ورغم البداية الحماسية من الفريقين وخاصة سان جيرمان ومحاولة مهاجمه الشاب كيليان مبابي اختراق منطقة جزاء مارسيليا ، انحصر معظم اللعب خلال الربع ساعة الأول في وسط الملعب ، ولم تكن هناك خطورة حقيقية على المرميين.

ونال نيمانيا رادونيتش لاعب مارسيليا إنذارا في الدقيقة 17 للخشونة مع أليساندرو فلورينزي مدافع سان جيرمان.

وكاد الأرجنتيني ماورو إيكاردي يفتتح التسجيل لفريق سان جيرمان في الدقيقة 18 اثر ضربة ركنية قابلها بضربة رأس ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى.

ورد مارسيليا في الدقيقة التالية بهجمة منظمة سريعة لم يكتب لها النجاح في ظل يقظة دفاع سان جيرمان.

وسجل سان جيرمان هدفا في الدقيقة 22 اثر هجمة سريعة وتمريرة من مبابي إلى إيكاردي الذي وضع الكرة في المرمى ، ولكن الحكم ألغى الهدف بسبب تسلل مبابي.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية ، وسجل مبابي هدفا آخر لسان جيرمان في الدقيقة 29 ولكن الحكم ألغاه بسبب التسلل أيضا قبل أن يتأكد من صحة القرار عبر نظام حكم الفيديو المساعد (فار) .

وأسفرت محاولات سان جيرمان عن هدف التقدم في الدقيقة 39 بتوقيع إيكاردي.

وجاء الهدف اثر تمريرة عالية طولية لعبها الأرجنتيني آنخل دي ماريا من الناحية اليمنى وقابلها إيكاردي المتحفز أمام مرمى مارسيليا بضربة رأس وتصدى لها حارس المرمى ولكنها أفلتت من يده ليتابعها إيكاردي بنفسه ويسددها داخل المرمى.

وأثار الهدف حفيظة لاعبي مارسيليا الذين حاولوا الرد سريعا ولكن دفاع سان جيرمان نجح في التصدي لهذه المحاولات.

وفي المقابل ، عاند الحظ إيكاردي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني عندما أنهى هجمة سريعة للفريق بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء لكنها ارتطمت بالعارضة ثم بالأرض وارتدت إلى داخل الملعب لينتهي الشوط الأول بتقدم سان جيرمان بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني ، دفع البرتغالي أندري فيلاش بواش المدير الفني لمارسيليا بحارس المرمى المخضرم يوهان بيلي بدلا من ستيف مانداندا.

واستأنف سان جيرمان محاولاته الهجومية في الشوط الثاني ولكنه اصطدم بالدفاع المتكتل من مارسيليا.

وفي المقابل ، انطلق فلوريان توفين بالكرة في هجمة سريعة لمارسيليا في الدقيقة 53 وتلاعب بدفاع سان جيرمان داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة قوية ولكن الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى سان جيرمان تصدى لها ببراعة.

ودفع فيلاش بواش بالمهاجم داريو بينديتو في الدقيقة 56 بدلا من لاعب الوسط رادونيتش.

وأثارت تغييرات فيلاش بواش النشاط في أداء مارسيليا ليتبادل الفريقان الهجمات في وسط هذا الشوط لكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك.

وأجرى الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لسان جيرمان تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 65 بنزول بريزنل كيمبيمبي ونيمار بدلا من لايفن كورزاوا وآنخل دي ماريا على الترتيب.

ونال البديل بول ليرولا لاعب مارسيليا إنذارا في الدقيقة 72 للخشونة مع نيمار.

وتوالت الفرص الضائعة من لاعبي الفريقين في وسط هذا الشوط وخاصة من مارسيليا.

وأطلق الحكم صافرته في الدقيقة 82 لاحتساب ضربة جزاء لسان جيرمان اثر هجمة سريعة للفريق تسلم فيها إيكاردي الكرة خلف دفاع مارسيليا بالقرب من منتصف الملعب ثم انطلق بالكرة حتى وصل إلى داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس بيلي تقدم للتصدي له ليسقط إيكاردي أرضا اثر ارتطام الحارس به عندما حاول إيكاردي مراوغته.

ولجأ الحكم إلى نظام (فار) للتأكد من صحة قراره ثم أشار إلى احتسابها ضربة جزاء فعليا.

وسدد نيمار ضربة الجزاء على يسار الحارس في الدقيقة 85 محرزا هدف الاطمئنان لفريق سان جيرمان.

وانتزع مارسيليا هدف حفظ ماء الوجه بتوقيع ديمتري باييه في الدقيقة 89 .

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق وتمريرة عرضية لعبها توفين من الناحية اليمنى وقابلها باييه المندفع أمام المرمى بتسديدة مباشرة في المرمى لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لسان جيرمان.